ما هو الغذاء الصحّي و الأنسب للمرأة الحامل ؟؟


إن فترة الحمل من أكثر الفترات الحرجة التي تمر بها المرأة خلال حياتها , لذا فإن عدة أمور يجب أن تتغير في حياة المرأة عند حملها و من أهم هذه الأمور طريقة غذائها حيث تساهم التغذية السليمة خلال فترة الحمل في منح طفلكنقطة انطلاق جيدة في حياته. ولكي يخرج الجنين بسلامة وصحة لا بد من الالتزام بنظام غذائي يتضمّن المجموعات الغذائية الخمس، فالجنين يحتاج إلى أغذية من نوعيات خاصة قد لا تكون مدرجة ضمن قائمة الأغذية التي تتناولها المرأة خلال يومها العادي قبل الحمل.

و كما نعلم فإن جميع النساء يحرصن أثناء الحمل على إنجاحه بكافة السبل المتاحة ولا يدّخرن جهدا في سبيل استكمال فترة تكوين الجنين داخل الرحم، ومن أكثر الأمور الواجب مراعاتها:

- تأكدي من نوعية الطعام الذي تتناولينه واختاري الأطعمة الطازجة التي تجمع بين نوعيات مختلفة من الغذاء.

- اللحوم والسمك والبيض والفاصوليا ومصادر بروتين أخرى من غير منتجات الألبان والعدس والتوفو ، توفر أنواع الغذاء هذه الحديد والزنك لذا يُستحسن تناول أطعمة من هذه المجموعة مرتين في اليوم وتناول حصة واحدة من السمك الزيتي أسبوعياً.

- تناولي الخبز والأرز والبطاطا والأطعمة النشوية الأخرى بما فيها اليام (البطاطا الحلوة) فهذه الاطعمة تساهم في توفير الطاقة، ويجب أن تشكّل القسم الرئيسي من كل وجبة. كما يُستحسن تناول الحبوب الكاملة متى أمكن.

- الحليب ومنتجات الألبان تساهم في توفير الكالسيوم لكِ و لطِفلك لذا يُستحسن تناول 3 حصص من هذه الأطعمة يومياً ، يُستحسن تناول منتجات الألبان القليلة الدسم إلا إذا كنت تعانين من نقص في الوزن.

- تساهم الفاكهة والخضار في توفير الفيتامينات والمعادن والألياف لذا يُستحسن تناول 5 حصص أو أكثر من الفاكهة الطازجة أو من عصير الفاكهة بشكل يومي.

- احرصي على تجنب الأطعمة التي تحتوي على أملاح زائدة أو مواد حافظة والأطعمة المجمدة سريعة التحضير، فكلها ضارة بعملية نمو الجنين ولا تقدم له القيمة الغذائية المرجوة.

- تناولي الطعام الطبيعي وأعيدي تشكيل وجبتك اليومية لتشمل النوعيات السابق ذكرها قدر المستطاع، وحاولي تجنب الوجبات السريعة واستبدليها بالطعام المطهي داخل المنزل.

- يعد حمض الفوليك العنصر الأهم والأفيد للمرأة الحامل ومن الواجب تناول جرعة كافية منه بشكل دوري، إلى جانب قدر كاف من الفيتامينات والكالسيوم والمعادن التي يحتاجها الجنين في فترة التكوين بحسب ما ينصح به طبيب الخاص.

- قسمي وجباتك اليومية إلى مجموعة كبيرة من الوجبات الخفيفة بدلا من تناول الطعام في ثلاث وجبات، كما اعتدت قبل الحمل، لأن يساعد ذلك على استقرار نسبة السكر في الدم ويمنع ارتفاعه وانخفاضه المفاجئين.

- احرصي على عدم الإفراط في تناول الأغذية حتى لا تكتسبي دهونا زائدة قد تضر بك وبمولودك لما لها من آثار سلبية، يأتي على رأسها سكر الحمل الذي يصيب النساء عادة بسبب قلة نسبة الأنسولين في الدم وعدم استجابة خلايا الجسم له. كما قد تسفر السمنة المفرطة عن صعوبة في الولادة وقد يضطر الطبيب إلى الجراحة القيصرية لاستخراج الجنين، وقد تؤدي إلى الولادة المبكرة، وقد تكون عاقبتها أشد عند ولادة الجنين ميتا.

-أقلعي عن التدخين المسكِرات لأنها الأخطر على حياة الجنين ، فلا تخاطري بصحة الطفل القادم إلى الدنيا ولا تكوني أنانية بحيث تفضلين رغباتك على مصلحة طفلك. و لا تنسي تناول جرعات كافية من المياه؛ فالجفاف يشكل خطرا كبيرا على الجسم.

- و أخيراً فإن التغذية السليمة أثناء الحمل لا تشكل مصدرا للقلق، بل تعد سهلة وغير مخيفة على الإطلاق طالما وضعت المرأة في اعتبارها أن معاناتها في التأقلم مع النظام الغذائي الخاص بالحمل من أجل صحتها و صحة جنينها.

نشرت تحت: الحمل و الأمومة العلامات:
© جميع الحقوق محفوظة أحلى صبايا 2011