ريجيم صحّي من القرآن و السنّه

 



أصبحت العناية بالغذاء مؤخراً تشغل حيزاً كبيرا من تفكيرنا واهتماماتنا، فهي و عي غذائي ليس للحصول على الرشاقة فقط بل للوقاية من الأمراض و الوعكات الصحية التي من الممكن أن تسببها السمنة. و بهذا الشأن يجب التفرقة بين السمنة وزيادة الوزن أو البدانة، فهناك فرق كبير بينهما، فالسمنة هي زيادة نسبة الدهون في الجسم، أما البدانة فهي الزيادة في الوزن.
و من هنا فإن الدين الاسلامي لم يهمل الغذاء و أهميته للجسم لذا فنجد عدة أحاديث للرسول الكريم بهذا الشأن , فكما ورد في حديث الرسول "صلى الله عليه وسلم" ( ما ملئ امرؤ وعاء شر من بطنه) , فالمعدة هي منيع الداء لذلك لا يجب ملؤها كلياً بالطعام بل علينا أن نتناول القدر الكافي من الطعام و الشراب و أن نترك مساحة للهواء كما علمّنا المصطفى "عليه الصلاة و السلام" : (ثلث لطعامك وثلث لشرابك وثلث لنفسك) , أي أن احتياجاتها مقسّمة إلى ثلاث: ماء ، طعام ، و هواء ، وأعطى كل منها الثلث من مساحة المعدة. فهذه الطريقة تعتبر أفضل رجيم و إذا اتبعناها فلن يشكو أي أحد منّا من الأمراض و لا حتى من السمنة أو الزيادة في الوزن.
و لمن يريد الحفاظ على رشاقته ووزنه عليه أن يشرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل خلال اليوم، اثنان منهما يشربان على الريق صباحاً، و ليس من الضروري أن يكون الماء ساخنا، فبعد أن تشرب الماء فإنه يكتسب نفس درجة حرارة الجسم قبل أن يصل إلى المعدة, و يمكنك أن توّزع شرب الماء كالتالي بأن تشرب كوبين من الماء قبل تناول أي وجبة و تنتظر مضي نصف ساعة لتتناول السلطة الخضراء، و تتبعها بالفاكهة، و بعد ذلك يأتي دور الطبق الرئيسي الذي لا يجب أن يأكل منه الكثير . و أكبر دليل على ذلك هو ما ذكره تعالى في كتابه الكريم: " يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين , لا يصدعون عنها ولا ينزفون , وفاكهة مما يتخيرون , ولحم طير مما يشتهون" صدق الله العظيم، .
فقد أتى الماء في الرتبة الأولى و تبعته الفاكهة ثم جاء دور اللحم، و هذا هو الرجيم الحقيقي , سبحان الله.
وفي النهاية نقول...
انطلاقاً من قوله تعالى: " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة" صدق الله العظيم.  فلو تأملنا جيداً سنجد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان خير قدوة لنا في مأكله ومشربه وملبسه، كان قدوةً ومعلماً للبشرية، فقد أعجز بعلمه العلماء، و كان إذا تحدث صدق "وما ينطق عن الهوى"... ولو تأملنا جيداً أحاديث النبي عن الطعام لوجدنا أنه أخبرنا من آلاف السنين بما لم يستطع العلم الحديث اكتشافه، وقد قام عدد من العلماء الباحثين في هذا المجال بتأليف كتب عديدة تحمل أسرار الغذاء النبوي والوقاية من الأمراض عن طريق السنة، مثل (الطب النبوي) و (تأملات في حياة الرسول) , وغيرهما من الكتب التي قامت بالتحليل والتفصيل لهذا الجانب من حياة سيد الأنام محمد عليه الصلاة و السلام.

 

نشرت تحت: ريجيم و رشاقة العلامات:
© جميع الحقوق محفوظة أحلى صبايا 2011